الأربعاء , ديسمبر 13 2017
الرئيسية / تقارير وردنا / استفتاء كردستان … بين رافضٍ ورافض

استفتاء كردستان … بين رافضٍ ورافض

حلم الدولة الكردية الذي يراود مسعود البارزاني منذ طفولته ويحاول تحقيقه بشتى الطرق يصطدم بمعارضة داخلية وخارجية فمنهم من اعتبره بـ”الدولة العنصرية” ومنهم من رفض هذا التقسيم والأخر هددهُ بشكل علني فهل سينجح في تحقيق حلمه أم سيخضع للواقع ..؟

حيث أعرب رئيس الوزراء حيدر العبادي، عن رفضه تشكيل “دولة عنصرية” في العراق، وفيما أكد أنه لن يتم التعامل مع نتائج استفتاء إقليم كردستان المزمع إجراؤه غداً الاثنين، تعهد باتخاذ “خطوات لاحقة” لحفظ وحدة البلاد ومصالح الشعب.

قائلا ، إنه “في الوقت الذي توحدنا شعباً ومقاتلين لصد عصابة داعش المجرمة نفاجأ بدعوات التفرقة والعودة إلى عهد الظلام والتسلط والدكتاتورية”.

مؤكدا، “لن نتخلى عن مواطنينا الكرد وقد رفضنا ونرفض الدولة الطائفية والدولة العنصرية، وسيبقى العراق لكل العراقيين ولن نسمح أن يكون ملكا لهذا وذاك يتصرف فيه كيفما يشاء ودون حساب للعواقب”.

مضيفا أنه ، “لا يمكن الاستمرار بفرض الأمر الواقع بالقوة”، مشيراً إلى أن “هذا المنطق سيفشل كما فشل البعث الصدامي في فرضه على العراقيين بالبطش وقوة السلاح”.

وفي السياق ذاته أكد وزير الخارجية إبراهيم الجعفري، عدم وجود دولة في العالم لم تعبر عن رفضها لاستفتاء استقلال إقليم كردستان المزمع إجراؤه غداً الاثنين، مشيراً إلى أن العراق وليد العملية الديمقراطية والدستور ولا يوجد “طاغية” يتصرف بمعزل عن الدستور.

مضيفا، إنه “يكفي أن الإقليم سمع من العالم كله من العالم العربي، ومنظمة التعاون الإسلامي، ومجلس الأمن، ومن الدول الغربية كلها، ولا توجد دولة في العالم ما عبرت عن استيائها، ورفضها لهذا الإجراء”.

مشيرا الى، أن “العالم كله يصطف معنا بأنه لابد من الحفاظ على وحدة العراق، وسيادته، لافتاً الى أن “المادة الأولى من الدستور أشارت بشكل صريح إلى أن العراق دولة ذات سيادة واحدة غير قابلة للتجزئة”.

من جانبه اعتبر نائب رئيس مجلس النواب همام حمودي، استفتاء كردستان المزمع إجراؤه يوم غد “انجراراً نحو الفوضى” ؛  داعيا ألي  إلغاءه والابتعاد عن الخطوات التصعيدية التي تساهم في زعزعة الوضع والانجرار نحو الفوضى التي لا تخدم احداً”، معتبراً أن “الأولوية التي يجب أن يضعها كل من هو حريص على أمن هذا البلد هو الخلاص من بقايا داعش”.

من جهته، اعرب ماكسيموف عن، “دعم بلاده لوحدة العراق وسلامة أراضيه وتسوية القضايا الخلافية بين بغداد واربيل عبر الحوار والآليات الدستورية”، داعيا حكومة الاقليم لـ “إعتماد مبدأ التعاون والتفاهم مع بغداد”.

بدوره اعتبر رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم، أن نتائج استفتاء انفصال إقليم كردستان ستكون “في حكم العدم”، متوعداً بأن بلاده “ستحاسب من يُصر” على إجراء الاستفتاء.

مضيفا، أن “الاستفتاء لن يكون حلًا لدى إقليم شمال العراق، بل سيؤّدي إلى تفاقم الفوضى وعدم الاستقرار وغياب السلطة وهو أمر سيدفع ثمنه سكان المنطقة”.

وكان رئيس الوزراء حيدر العبادي اعتبر، أن خارطة العراق تتعرض لمحاولة تقسيم على أساس قومي وعرقي، وفيما أشار إلى أن معظم مشاكل الإقليم داخلية وليست مع بغداد، أكد أن تلك المشاكل ستتفاقم مع دعوات الانفصال والصعوبات المالية في كردستان.

Untitled Document

عن المحرر

شاهد أيضاً

رئيس الجمهورية يعقد اجتماعا “مهما” مع قيادات حزبه لمناقشة أزمة كركوك

أعلن القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني غياث السورجي، السبت، عن عزم رئيس الجمهورية فؤاد معصوم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *