الثلاثاء , نوفمبر 21 2017
الرئيسية / تقارير وردنا / استقلال كردستان .. أزمة سياسية جديدة تطرح على الساحة العراقية

استقلال كردستان .. أزمة سياسية جديدة تطرح على الساحة العراقية

” لا سبيل أمام كردستان غير الاستقلال ” عبارة أطلقها مسعود البارزاني قبل تحديد موعد استفتاء الاقليم المرفوض من قبل الحكومة المركزية والتي تعده تجاوزاً على الدستور والقانون ولا توجد شرعيه لهذا الاستفتاء.

حيث دعت الجامعة العربية، في قرارٍ إلى التمسك بوحدة العراق والالتزام بالدستور العراقي، ورفضها استفتاء استقلال إقليم كُردستان.

ونص القرار على رفض الاستفتاء والتشبث بوحدة التراب العراقي، والالتزام بدستور البلاد، والدعوة لحوار جدي بين الحكومة المركزية في “بغداد” وإقليم كُردستان العراق لتخطي العقبات وحل الخلافات العالقة بين الطرفين.

من جانبه، رحب العراق بالقرار العربي، والذي كان استجابة لدعوة وزير الخارجية العراقي “إبراهيم الجعفري” في اجتماع وزاري على مستوى الجامعة العربية لبحث استفتاء كُردستان.

في حين رفض رئيس إقليم كُردستان “مسعود البارزاني” في وقت سابق، طلباً من الأمين العام لجامعة الدول العربية “أحمد أبو الغيط” بتأجيل الاستفتاء على استقلال إقليم كُردستان عن العراق، مشيراً إلى أنّ الاستفتاء سيجري في موعده المحدد.

وفي السياق ذاته أعلن مجلس النواب العراقي الثلاثاء أنه رفض عملية تصويت إجراء الاستفتاء على استقلال إقليم كردستان المزمع إجراءه في 25 أيلول/ سبتمبر الحالي، ما أدى إلى انسحاب النواب الأكراد من الجلسة.

واعتبر رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري أن عملية التصويت هذه تؤكد “حرص مجلس النواب على وحدة العراق ترابا وشعبا”، مؤكدا “إلزام رئيس الوزراء باتخاذ كافة التدابير التي تحفظ وحدة العراق والبدء بحوار جاد لمعالجة المسائل الموجودة بين بغداد والإقليم”.

مضيفا أن “الدستور  حدد الحالات التي يستفتي فيها واستفتاء كردستان ليس من بينها، وإقحام المناطق المتنازع عليها في الاستفتاء يخالف الدستور أيضا”.

وفي سياق متصل ، أثارت الدعوة إلى الاستفتاء معارضة متصاعدة من الولايات المتحدة الاميركية وعواصم اوروبية ودول الجوار، أبرزها تركيا وايران اللتان تخشيان أن تصيب عدوى المطالبة بالاستقلال الأقليتين الكرديتين في البلدين.

ومن جهته قال مسؤول كردي عراقي كبير لرويترز ، إن تصويت البرلمان العراقي برفض الاستفتاء على استقلال إقليم كردستان العراق ليس ملزماً.

بدوره أكد الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط أن العرب يمدون أيديهم للأكراد لاستمرارهم كمكون أصيل في الدولة العراقية .

يُذكر أنّ الكُرد في إقليم كُردستان يرغبون بإقامة دولة مستقلة بهم منذ انتهاء الحرب العالمية الأولى على الأقل، عندما قسمت القوى الاستعمارية الشرق الأوسط فوق اتفاقية “سايكس- بيكو” لتترك الأراضي التي يسكنها الكُرد منقسمة بين تركيا وإيران والعراق وسوريا.

Untitled Document

عن المحرر

شاهد أيضاً

بين مطالب الشارع العراقي ومصالح السياسيين .. مفوضية الانتخابات بانتظار مصيرها

يوم تلو الاخر تتساقط الاقنعة من على وجوه القادة السياسيين لتظهر صورهم الحقيقة امام الملىء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *