الخميس , أكتوبر 19 2017
الرئيسية / الابراج / الأبراج

الأبراج

الحمل (21 آذار – 20 نيسان)

مهنياً: إحذر نفقات لم تتوقعها لدفع بعض المستحقات، أو لتغطية عملية شراء لم تحسب لها كل هذا الحساب

عاطفياً: مؤهلاتك تلفت أنظار الشريك وتثير إعجابه، فأنت قادر على تنفيذ كل ما يطلبه منك من دون أن تشعره أنك خاضع له

صحياً: وضعك المهني والعاطفي لا بد من أن يترك أثره على وضعك الصحي

 

الثور (21 نيسان – 20 أيار)

مهنياً: الحظ الكبير إلى جانبك في الأيام المقبلة، فحاول أن تستفيد من الوضع قدر الإمكان لتحقيق مكاسب طال انتظارها

عاطفياً: تحاول إقامة علاقة جديدة، وتسعى لأن تكون فيها الإنسان المخلص وصاحب العواطف الصادقة

صحياً: لا تفسح الطريق أمام اليأس ليتسلل إلى نفسيتك فيدمر معنوياتك ويبقيك في حال من الجمود

 

الجوزاء (21 أيار – 21 حزيران)

مهنياً: يثور غضبك على بعض التصرفات أو المواقف وتتكلم على نحو جارح فتتسبب بخلاف مع الزملاء أو أرباب العمل

عاطفياً: الغيرة من الأسباب السلبية في العلاقة بالشريك، حاسب نفسك قبل الآخرين فترتاح أكثر

صحياً: بعد أشهر من الانتظار والترقب، عليك أن تحسم موقفك المتردّد في الشأن الصحي، لأن ذلك يكون في مصلحتك

 

السرطان (22 حزيران – 22 تموز)

مهنياً: تصحح أخطاء ماضية، أو تعاود طرح قضية سفر مجدداً بعد عرقلة معينة

عاطفياً: كن قويّاً وبرهن للحبيب أنك قادر على تحمّل مسؤولية تصرفاتك في أدقّ الظروف

صحياً: العمل بالنصائح الطبّية ضروري ولا سيّما أنك تنتقل من مرحلة عادية إلى مرحلة استثنائية

 

الاسد (23 تموز – 22 آب)

مهنياً: حاول أن تبتعد عن العدائية غير المبرّرة في العمل، فالمرحلة المقبلة ستفرض عليك التعامل مع الآخرين بجدية

عاطفياً: حب مفاجئ ولقاءات رومانسية متعددة، لكنك تحذر التطرّق الى بعض الموضوعات الحسّاسة مع الشريك

صحياً: لا تلجأ كثيراً إلى المهدّئات أو المنوّمات، واستعض عنها بالرياضة أو القيام بأي نشاط ترفيهي يخفف عنك

 

العذراء (23 آب – 22 أيلول)

مهنياً: حوافز جديدة في العمل تجعلك أكثر حماسة ونشاطاً، وفرص نجاح متعدد على غير صعيد

عاطفياً: لا تحكم على الشريك بتسرّع، فهو شفّاف وحسّاس إلى حدّ كبير، وسيثبت لك أنك أخطأت في تسرّعك بحقه

صحياً: لا تطل السهر بل أخلد إلى النوم باكراً، وحاول عدم إرهاق نفسك

 

الميزان (23 أيلول – 23 تشرين الأول)

مهنياً: تتعرض لبعض المضايقات نتيجة مسؤوليات كبيرة إضافية تلقى على عاتقك

عاطفياً: إن كوكب فينوس الذي دخل برج العذراء لينضم إلى كوكب مارس، يخفف من الرومانسية والأجواء العاطفية الواعدة ويجعلك تشكك في بعض الإجراءات

صحياً: كل ما تقوم به في العمل والمنزل من حركة كافٍ جداً، عليك ممارسة الرياضة، فهي وحدها المفيدة

 

العقرب (24 تشرين الأول – 21 تشرين الثاني)

مهنياً: ها أنت تواجه سلبيات تعاطيك مع الآخرين خلافاً لما اعتادوه منك، ما الذي غيّرك أو حوّلك إلى شخص آخر؟

مهنياً: قد تجد المساعدة التي كنت تبحث عنها عند الشريك، لذا يستحسن أن تستفيد من وجوده بقربك قدر المستطاع

صحياً: تحيط بك أجواء عائلية ومهنية وعاطفية ممتازة، ما يتركك مرتاحاً نفسياً وجسدياً

 

القوس (22 تشرين الثاني – 20 كانون الأول)

إحذر سوء تفاهم أو التباساً في أحاديثك، وكن واعياً لكل ما يقال ودوّن الملاحظات، وتتاح لك فرص مهنية مميزة، ويحالفك الحظ وتحقق أرباحاً

عاطفياً: تقدم غير متوقع في العلاقة بالشريك، بسبب اقدامك على دعمه في مشروع نوعي يضمن لكما مستقبلاً مشرقاً

صحياً: تجنّب التوتّر قدر المستطاع، فهذا اليوم يحمل إليك بعض المتاعب لكن ذلك يكون موقتاً

 

الجدي (21 كانون الأول – 19 كانون الثاني)

مهنياً: تواجه حقيقة ما، وتضطر ربما إلى إلغاء بعض المواعيد لمعالجة أمر طارئ

عاطفياً: تجاربك السابقة في المجال العاطفي لم تكن جيدة، لكن ما تواجهه اليوم يختلف كلياً عن التجارب السابقة

صحياً: يبدوالمزاج متعكراً بكل الأحوال، تجنّب الجدال الحادّ لئلا تثار أعصابك

 

الدلو (20 كانون الثاني – 18 شباط)

مهنياً: الحظوظ جميلة ومميزة، تحفّزك على الاجتهاد والمواظبة، ويرافقك الحظ ويفتح أمامك أبواب الصداقة ويسهل معظم العلاقات المهنية

عاطفياً: تتمتع بقدر عالٍ من المنطق والنزاهة في تقييم الشريك ولو كان من أعز الأشخاص على قلبك

صحياً: تراودك فكرة السفر أو القيام برحلة في ارجاء الطبيعة للاسترخاء ونسيان هموم العمل ومشاغله وللراحة

الحوت (19 شباط – 20 آذار)

مهنياً: إحذر نفقات لم تتوقعها لدفع بعض المستحقات، أو لتغطية عملية شراء لم تحسب لها كل هذا الحساب

عاطفياً: مؤهلاتك تلفت أنظار الشريك وتثير إعجابه، فأنت قادر على تنفيذ كل ما يطلبه منك من دون أن تشعره أنك خاضع له

صحياً: وضعك المهني والعاطفي لا بد من أن يترك أثره على وضعك الصحي

Untitled Document

عن المحرر

شاهد أيضاً

الأبراج

الحمل (21 آذار – 20 نيسان) مهنياً: إذا بدت لك الأجواء دقيقة لمواجهة، فاعلم أنها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *