الجمعة , يونيو 23 2017
الرئيسية / تقارير وردنا / الحشد الشعبي .. فوبيا تضرب عقول المتآمرين على العراق

الحشد الشعبي .. فوبيا تضرب عقول المتآمرين على العراق

من جديد .. معركة الموصل ودور قوات الحشد الشعبي في صلب التوترات بين بغداد وأنقرة  فقد صدحت أصوات المتآمرين على العراق لتحاول النيل من هذه المؤسسة متوعدين قوات الحشد الشعبي بمواجهة صارمة في حال تعرضها لسكان تلعفر

حيث وصف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان , الحشد الشعبي بـ “المنظمة الإرهابية”، كاشفا عن قرب موعد لقائه بالرئيس الأمريكي للتباحث بشأن العراق وسوريا قائلا إن ” ما يحدث في العراق يؤلم تركيا وهي لا تتعامل معه على أساس القومية والمذهب”، مطالبا نظيره الأمريكي دونالد ترامب بإنهاء وحدات حماية الشعب الكردية في سوريا وحل قضية الحشد الشعبي في العراق”, مبيناً إن “الحشد الشعبي يعمل في جبل سنجار، ويعمل ضد تلعفر، وهناك 400 ألف تركماني في تلعفر، بعضهم شيعي وبعضهم سني، هؤلاء تم تشتيتهم، ونفس الشيء نراه في عاصمة العراق”.

فيما أبدى مكتب رئيس الوزراء حيدر العبادي , استغرابه من تصريح الرئيس التركي رجب طيب اردوغان حول هيئة الحشد الشعبي والذي يعد شأنا داخليا عراقيا لا يجوز التدخل به “,مؤكداً أن “الهيئة هي تشكيل وطني عراقي انطلق استجابة لفتوى المرجع الديني الأعلى سماحة السيد علي السيستاني دام ظله ، إذ ساهم إلى جانب القوات العراقية بتحرير الأراضي وتحقيق الانتصارات على عصابات داعش الإرهابية , مضيفاً ,إن “العراق دولة ذات سيادة وقانون الحشد الشعبي جعله قوة تابعة للدولة العراقية وتحت سيطرتها ، وهذه القوة تدين بالولاء للعراق وشعبه وليس لأية دولة أخرى وتتبع أوامر القائد العام للقوات المسلحة , موضحا , إن “الدستور العراقي يمنع حمل السلاح خارج إطار الدولة ولا يسمح بعمل الميليشيات , داعيا الدول الجارة والصديقة إلى عدم التدخل في شؤونه الداخلية ومساندته في حربه ضد هذا العدو الذي يمثل تحديا لكل المنطقة والعالم”.

في حين قررت وزارة الخارجية العراقية، استدعاء السفير التركي لدى بغداد لتسليمه مذكرة احتجاج رسمية بخصوص التصريحات الأخيرة للرئيس التركي رجب طيب اردوغان تجاه الحشد الشعبي”.

من جهته اعتبر المتحدث الرسمي باسم الحشد الشعبي احمد الأسدي ، الخميس ، تصريحات اردوغان، التي وصف بها الحشد الشعبي بـ”المنظمة الإرهابية”، اعتداء سافر على سيادة العراق, مبينا إننا “نرفض هذه التصريحات التي تعتبر اعتداء على السيادة العراقية وتجاوزا على مؤسسة أمنية عراقية واتهامها بهذا الاتهام الشنيع “, عادّاً ذلك ” تدخلا سافرا في الشؤون الداخلية العراقية, مضيفاً إن ” الحكومة سيكون لها رد رسمي وبيان على تصريح اردوغان”.

من جهة أخرى أكد القيادي في الحشد الشعبي كريم النوري,إن ” اردوغان يعاني من تخبط كبير فهذه التصريحات إن دلت على شيء فهي تدل على هواجس تركية في فشل ذريع لقيادة العالم العربي”, مضيفاً أن “الحشد الشعبي يعد صمام ألامان لوحدة العراق ولذلك فان اردوغان يعتبر أن عدم تحقيق أهداف داعش في العراق كانت من أسبابها هو الحشد الشعبي”.

من جانبها تساءلت رئيس حركة إرادة، حنان الفتلاوي، الخميس، عن مدى تطبيق رئيس مجلس الوزراء، حيدر العبادي، لوعده عندما قال انه “سيقطع اليد التي تمس الحشد الشعبي”، وذلك بعد تصريحات الرئيس التركي، ضد قوات الحشد قائلة في تغريدة لها على موقع “تويتر” أننا “ننتظر رد الحكومة العراقية على هذا التجاوز”، مضيفة “هل سيقطع العبادي يد أردوغان كما وعد؟”.

وفي السياق ذاته أبدى القيادي في الحشد الشعبي سامي المسعودي ، رفضه لأي تدخل سياسي أو عسكري في الحشد سواء من تركيا أو غيرها، فيما دعا رئيسي مجلس الوزراء ومجلس النواب إلى الرد على أردوغان “بما يليق ب‍العراق” بشأن تصريحاته الأخيرة.

ويذكر , إن ” الرئيس التركي رجب طيب اردوغان، وصف الحشد الشعبي بأنه “منظمة إرهابية”، متهما إيران بالتغلغل في أربع دول بالمنطقة لتشكيل “قوة فارسية “.

Untitled Document

عن المحرر

شاهد أيضاً

العبادي يطلع على سير معارك التحرير

اطلع القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي، الجمعة، على تطورات “حسم” معركة تحرير الجانب الايمن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *