الإثنين , يونيو 26 2017
الرئيسية / تقارير وردنا / العبادي في السعودية .. لتصفية النفوس أم لتحسين العلاقات ..؟

العبادي في السعودية .. لتصفية النفوس أم لتحسين العلاقات ..؟

بعد أزمة خليجية وأخرى إقليمية “إيرانية – سعودية” يزور رئيس الوزراء حيدر العبادي السعودية لتوطيد العلاقات بين البلدين .. حيث وصل العبادي اليوم الاثنين، على رأس وفد وزاري إلى المملكة العربية السعودية ليبدأ جولته الإقليمية والتي تشمل أيضا جمهورية إيران الإسلامية، ودولة الكويت، بناء على دعوات رسمية وجهت له في أوقات سابقة” وكان في استقباله ولي العهد السعودي الأمير محمد بن نايف، حيث أجريت مراسيم استقبال رسمية في مطار الملك عبد العزيز , وتأتي هذه الجولة في ظل الانتصارات الكبيرة التي يحققها العراق على عصابات داعش الإرهابية، وقرب إعلان هزيمتها المنكرة بوحدة وتلاحم أبناء شعبنا، وفي ضوء توجه الحكومة العراقية وسياستها الخارجية القائمة على تغليب المصالح العليا للبلاد”.

من جانبه قال العبادي قبيل مغادرته للسعودية “مغادرون لزيارة دول إقليمية وهي دول مجاورة من اجل التواصل وتعزيز العلاقات الثنائية”، مؤكدا أن “العراق خرج لتوه منتصرا ويريد التنسيق مع هذه الدول للقضاء على الإرهاب” مشددا على أن “العراق لن يكون طرفا بأي نزاع أو تكون أرضه مكانا للعدوان على أية دولة جارة”، موضحا أن “العراق يريد الدفاع عن حدوده بعد الحرب الإرهابية المدمرة التي شنت عليه” مضيفا إن “العراق ضحى بدماء أبنائه من اجل المواجهة الشريفة مع الإرهاب، ويتحول إلى التنمية”، مشيرا إلى أن “المنطقة تم إغراقها بالحروب ونريد علاقات جديدة مبنية على الاحترام المتبادل واحترام السيادة”.

في حين كشفت صحيفة “القبس” الكويتية إن “العبادي سيعرض أمام كبار المسؤولين في البلدان الثلاثة سياسة العراق على نحو متوازن وبعيد عن المحاور”، مبينة أنه “لن يبحث الأزمة الخليجية الراهنة، وسيركز خلال محادثاته في الرياض على ضرورة دعم بلاده في إعادة أعمار المدن التي دمرتها الحرب وإعادة المهجرين إلى ديارهم” وأضافت أن “العبادي يأمل في فتح آفاق تجارية واقتصادية بين البلدين لتمثّل ركيزة للمصالح المشتركة، وبالتالي التعاون في مجال العلاقات السياسية التي تهم دول المنطقة، والتي تسهم بشكل مباشر في استقرار العراق وتحقيق المصالحة الوطنية” وأشارت الصحيفة في تقريرها إلى أن “العبادي قد يبادر خلال محادثاته في الرياض إلى طرح رغبة العراق في التقريب بين الرياض وطهران واستعداده للعب هذا الدور”.

من جانب أخر وصف النائب عن التحالف الوطني عامر الفايز جولة رئيس الوزراء حيدر العبادي الإقليمية التي بدأها اليوم بالمهمة جدا، مشيرا إلى أن “العراق يحتاج إلى توطيد علاقاته لتحقيق الاستقرار السياسي والأمني وتعزيز التعاون الاقتصادي” مضيفا أن “العبادي سيبحث عدة ملفات مشتركة مع الجانب الإيراني”، لافتا إلى أن “من بين الملفات التي سيبحثها العبادي في طهران مستقبل الحشد الشعبي”.

وفي سياق متصل كشف وزير الخارجية السعودي عادل الجبير لنظيره العراقي إبراهيم الجعفري في وقت سابق عن نية بلاده إلغاء الديون السابقة المترتبة على العراق، مشيراً إلى سعي السعودية لفتح خط طيران من الرياض إلى بغداد والنجف”.

والجدير بالذكر أن زيارة العبادي هي الأولى إلى السعودية كرئيس للوزراء، وتأتي وسط أزمة دبلوماسية في الخليج، بعد قطع السعودية والإمارات ومصر ودول عربية أخرى في الخامس من حزيران الجاري علاقاتها الدبلوماسية والاقتصادية مع دولة قطر بتهمة “دعم منظمات متطرفة”.

Untitled Document

عن المحرر

شاهد أيضاً

موسكو: الصواريخ النووية ستهدد امن الولايات المتحدة   

اعتبر رئيس لجنة مجلس الاتحاد الروسي للشؤون الدولية قسطنطين كوساتشوف الاحد أن واشنطن بانسحابها المحتمل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *