السبت , أغسطس 19 2017
الرئيسية / اقتصاد / معبر استراتيجي يرى النور بعد ثلاثة أعوام

معبر استراتيجي يرى النور بعد ثلاثة أعوام

تستمر القوات الأمنية بتسجيل انتصاراتها على ارض المعركة وسحق تنظيم “داعش” الإجرامي الذي فقد سيطرته بنسبة 95% من المناطق التي اغتصبها في عام 2014 , إذ تمكنت القوات الأمنية المشتركة من فرضِ سيطرتِها على معبر حدودي استراتيجي على طريق (بغداد – دمشق) ومسك وتحرير المثلثِ الحدودي بين (العراق والأردن وسوريا).

حيث أكدت خلية الإعلام الحربي ، إنه “بتخطيط وإشراف قيادة العمليات المشتركة، انطلقت قيادة قوات الحدود بعملية واسعة باسم (الفجر الجديد) لتحرير مناطق الشريط الحدودي في المنطقة الغربية ومن ثلاثة محاور بمشاركة قوات حرس الحدود والحشد العشائري وبإسناد من طيران الجيش والقوة الجوية وطيران التحالف الدولي”, مضيفة أن “العملية أسفرت عن تحرير منفذ الوليد الحدودي ومسك وتحرير الشريط الحدودي المتبقي بين الحدود السورية العراقية الأردنية”.

في حين أكد القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء حيدر العبادي, إن ” القوات الأمنية بدأت بعمليات تطهير واسعة شمال وجنوب قضاء الرطبة، مبينا انه هنالك خطة أمنية متكاملة لتأمين الحدود العراقية السورية”, مشيراً إلى إن “المرحلة المقبلة ستتضمن السيطرة على الحدود مع سوريا وتحرير مناطق عنه وراوه والمناطق الحدودية”.

من جانبه أوضح مصدر امني في محافظة الانبار، إن “لواءين من حرس الحدود باشرا ، بمسك منفذ الوليد الحدودي مع سوريا”، مضيفا إن “هذه القوات أمسكت أيضا الشريط الحدودي بين منفذي الوليد وطريبيل”، مشيرا إلى إن “هناك واجبات أخرى باتجاه منفذ القائم الحدودي”.

ومن جانب أخر أعلن مدير ناحية الوليد في محافظة الأنبار عبد المنعم الطرموز، عن استكمال الاستعدادات لنشر لواء من قيادة حرس الحدود المنطقة الثانية في ناحية الوليد التابعة لقضاء الرطبة غربي مدينة الرمادي وعلى الشريط الحدودي العراقي مع سوريا”، مضيفا أن “الهدف من نشر قوات حرس الحدود لتأمين وحماية ناحية الوليد والمجمع الحكومي في الناحية والشريط الحدودي العراقي الذي لا يبعد 1 كيلو متر عن الجانب السوري في الوليد”، مشيرا إلى انه “بعد نشر تلك القوات سوف نقوم بإعادة النازحين لناحية الوليد والعمل على إعادة توفير الخدمات لهم”، لافتا إلى أن “الناحية محررة من داعش وتمسكها فوج صقور الصحراء الأول التابع لمقاتلي العشائر بالحشد “.

وفي السياق ذاته أكد عضو مجلس محافظة الانبار فرحان محمد الدليمي , إن “القوات الأمنية أعادت نشر قطعاتها على طول الطريق الدولي السريع باتجاه منفذي الوليد وطريبيل غربي الانبار وفق خطة أمنية تهدف إلى تأمين الطريق الدولي السريع تمهيدا لإعادة افتتاح المنافذ الحدودية”, مضيفا أن “الطريق أصبح آمن بعد تحرير الشريط الحدودي بين العراق والأردن وسوريا من قبل القوات الأمنية”.

ويذكر إن “ناحية الوليد سيطر عليها تنظيم “داعش” الإجرامي في منتصف عام 2014، فيما حرر مقاتلي العشائر الناحية بعد منتصف العام الماضي، وتتعرض الناحية بين فترة وأخرى لهجمات وتعرضات من قبل التنظيم الإجرامي ، حيث يتم التصدي لها من قبل تلك القوات”.

Untitled Document

عن المحرر

شاهد أيضاً

تحذيرات ترامب تتسبب باكبر انخفاض للأسهم

أظهرت بيانات “بنك أوف أميركا” الجمعة أن التحذيرات التي أطلقها الرئيس الأميركي دونالد ترامب بصب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *