الإثنين , سبتمبر 25 2017
الرئيسية / اقتصاد / ملف الفساد يطال الشركات النفطية .. وسومو انموذجاً ..!

ملف الفساد يطال الشركات النفطية .. وسومو انموذجاً ..!

في الوقت الذي بات فيه ملف النفط من أشد الملفات سرية وتحوله إلى مملكة محصنة يتربع على عرشها من هو ذو حظ عظيم ,تظهر شركة سومو المسؤولة عن تسويق النفط العراقي وتلبي احتياجات الاستهلاك المحلي من خلال شراء واستيراد المنتجات النفطية احد ابرز الشركات النفطية المتهمة بملفات الفساد وصفقات وهمية تحت زعامة رئيسها فلاح العامري
حيث قرر وزير النفط عبد الجبار اللعيبي إعفاء مدير عام شركة تسويق النفط “سومو” فلاح العامري من منصبه لتورطه بملفات وصفقات فساد كبيرة , مبينا , ان وزير النفط قرر تنصيب المهندس فلاح الياسري خلفا له .
في حين طالبت لجنة الطاقة النيابية ،رئيس الوزراء حيدر العبادي ووزير النفط العراقي جبار لعيبي بالتحقيق في ملف تسويق النفط الخام، فهناك الكثير من الخروقات، حسب تقرير لهيئة النزاهة”، مبينا أن “شركة سومو تتعامل مع مصارف اهلية غير معتمدة بخصوص خطابات الضمان وتم طلب مصادرة تلك الضمانات وما زالت قيد التنفيذ، ولا نعرف الاسباب , موضحة , أن هناك غرامات مالية كبيرة على شركة سومو بسبب التأخير الحاصل في التفريغ الخاص بالمشتقات النفطية للأعوام 2013 الى 2016″، مشيرا الى وجود “أحكام قضائية لصالح الشركات تلزم شركة تسويق النفط بمبالغ كبيرة، ودفع تلك الاموال والغرامات سيكون من ثروة العراقيين”.
الى ذلك اعتبرت لجنة النفط والغاز في مجلس محافظة البصرة، شركة تسويق النفط “سومو” بأنها “حجر عثرة” أمام تطوير شركة ناقلات النفط العراقية، لافتا الى أن العراق يتحمل سنويا غرامات كبيرة تقدر بملايين الدولارات فضلا عن عدة مشاكل بسبب الشركة , مشددة على “ضرورة تطوير وتأهيل شركة ناقلات النفط العراقية والتي ستوفر على البلد مليارات الدولارات التي تصرف حاليا على شركات النقل العالمية”.
من جانبه وصف النائب عن كتلة الحزب الديمقراطي الكردستاني ماجد شنكالي،شركة سومو بـ”القلعة المغلقة”، مشيرا إلى أن الشركة تبرم عقودا مالية وصفقات تجارية بعشرات المليارات من الدولارات سنويا دون علم شيء عنها , لافتا إلى أن “ترك هذا المنصب بإدارة شخص لعشر سنوات هو أمر غير صحيح ولا يصب بالمصلحة العامة والإصلاحات التي نادى بها الشعب وتجديد الدماء حتى أصبحت سومو قلعة مغلقة لا نعلم شيئا عمّا يجري في كواليسها “.
من جهة اخرى طالب رئيس لجنة النفط والغازعلي شداد الفارس الحكومة العراقية بتغيير إدارة شركة سومو واختيار إدارة جديدة تمتلك القدرة والكفاءة على الارتقاء بواقع الشركة والتقليل من الغرامات التي يتحملها العراق بسببها ,داعيا وزارة النفط الى “الاستفادة من المبالغ المالية الكبيرة في توسعة المصافي وإنشاء أخرى جديدة بدل اللجوء الى الاستيراد “.
بدوره طالب النائب مازن المازني ،بإحالة مدير عام شركة “سومو” المعفي من منصبه فلاح العامري إلى هيئة النزاهة والقضاء، عازياً ذلك الى “ارتكابه” مخالفات إدارية ومالية تسببت بـ”إضرار” على الاقتصاد العراقي، داعيا , وزير النفط إلى “عدم إعطاء العامري أي منصب جديد، الا بعد إحالته للتحقيق وإعلان براءته، ثم التوجه من عدمه لاعطائه منصبا جديدا ضمن وزارة النفط”.
ويذكر , ان ” شركة سومو هي احد ابرز شركات تسويق النفط والغاز تم تأسيسها بعد تأميم موارد النفط العراقية في 1 حزيران من عام 1972 وتشغيل عمليات التسويق المتعلقة بالنفط الخام ومشتقاته”.

Untitled Document

عن المحرر

شاهد أيضاً

المفوضية تكشف عن استخدام حبر مزور في استفتاء كردستان

كشفت عضو مجلس المفوضين كولشان كمال، الاثنين، استخدام حبر مزور في استفتاء انفصال اقليم كردستان، …