الأحد , أبريل 22 2018
الرئيسية / الابراج (صفحه 16)

الابراج

يناير, 2017

  • 30 يناير

    الجوزاء (21 أيار – 21 حزيران)

    مهنياً: المزاجية في العمل، غالباً ما تؤدي الى صدامات ومشاحنات مع الآخرين، فحاول أن تكون ايجابياً لترتاح من هذا الوضع عاطفياً: مناقشات مهمة تحدد مصير العلاقة المستقبلية مع الشريك، مهما يكن إطارها صحياً: أنت معرض للشعور بالتعب هذا اليوم وبحالة عامة من الانحطاط الجسدي، قد يكون السبب العمل والحياة الاجتماعية …

  • 30 يناير

    الثور (21 نيسان – 20 أيار)

    مهنياً: تكون الأجواء مهيأة لتحتل مركزاً متقدماً، وتكثر الزيارات والدعوات إلى حضور الاحتفالات، وتساهم شعبيتك في دعمك اذا كنت تريد الترشح لمنصب او موقع اجتماعي او سياسي عاطفياً: تشهد حياتك العاطفية تطوراً ملحوظاً، وتجد متعة في التعرف إلى أشخاص جدد صحياً: ضغوط العلم تجعلك عرضة لتوترات عصبية، وتشعرك بأنك غريب …

  • 30 يناير

    الحمل (21 آذار – 20 نيسان)

    مهنياً: خلافات سطحية غير مبرَّرة مع الزملاء، لكنّ ذلك لن يترك رواسب أو تجاذبات مستقبلية عاطفياً: إذا كنت راغباً في الاستقرار، فالشريك الحالي هو الشخص المناسب لهذه الخطوة، فلا تتردد صحياً: راع الظروف الصحية التي يمر بها أحد المقرّبين، وحاول التخفيف عنه قدر الإمكان

  • 30 يناير

    الحوت (19 شباط – 20 آذار)

    مهنياً: كن واعياً جداً في عملك، الأمور دقيقة وقد تصبح أكثر دّقة مع مرور الوقت عاطيفاً: تسعى للقاء الشريك في مكان هادئ، ما يساعد على حل بعض الأمور البسيطة صحياً: ابتعد عن المأكولات الدسمة لأن وقتك لا يساعدك على القيام ببعض التمارين للتخلص من رواسبها

  • 30 يناير

    برج الجدي (21 كانون الأول – 19 كانون الثاني)

    مهنياً: قد يأتي من يشكك بقدراتك الابداعية، فحاول ان تبثت جدارتك للنيل منهم عاطفياً: علاقة قديمة تلوح في الأفق، لكن من الأفضل ان تتطلع الى المستقبل صحياً: المرح والضحك هما مفتاح الحياة الطويلة، ومصدر السعادة الدائم

  • 30 يناير

    برج القوس (22 تشرين الثاني – 20 كانون الأول)

    مهنياً: لا تكف عن المطالبة بحقوقك، فقد جهدت كثيراً وتستحق أتعابك عاطفياً: يوم ضبابي في العلاقة بالشريك، لكنّ المهم التمهل حتى جلاء الأمور صحياً: التنزه في أحضان الطبيعة مصدر مهم للنشاط، ولا سيما في الربيع

  • 30 يناير

    برج الدلو (20 كانون الثاني – 18 شباط)

    مهنيا: تتمتع بطاقة كبيرة على تمييز الأمور، وهذا يسجل في مصلحتك في العمل عاطفياً: مؤشرات ايجابية من الشريك، والسبب هو إيجاد مناخ ملائم لتصحيح الأخطاء صحياً: الحوار الحاد ينعكس سلباً على اعصابك، فتتوتر بسرعة وتفقد التركيز